أخبار

تصريحات جديدة لوزير الكهرباء “محمد شاكر” تعرف عليها

استعرض الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أهم التحديات التى واجهت عمل الوزارة منها العجز في القدرات الكهربائية، خلال جلسة الطاقة بمؤتمر الأهرام.

وقال إن العجز بلغ ما بين 2000 إلى 3000 ميجاوات يوميا، مضيفًا أن أحد أهم التحديات كان الاعتماد على مصدر واحد لتوليد الكهرباء وهو الوقود الأحفوري.

وعرض وزير الكهرباء خطط الوزارة والإجراءات التى تم اتخاذها للتغلب على مشكلة العجز، بالقدرات المتاحة، والتى كانت موجودة بأشهر صيف 2015 ، وتم تحديد محاور العمل للتغلب على هذه التحديات.

وقال وزير الكهرباء إن من أهم تلك المحاور هو تنفيذ مشروعات الخطة العاجلة، بإجمالي قدرات 3626 ميجاوات باستثمارات 3.7 مليار دولار، وهو إنجاز غير مسبوق، بحسب شاكر، بالإضافى إلى استكمال محطات توليد الكهرباء، التي بدأ العمل بها قبل عام 2014 بإجمالي قدرات 4250 ميجاوات بتكلفة 398 مليون دولار.

وأضاف الدكتور شاكر في كلمته أن هناك أيضا الدورة المركبة العملاقة لاستكمال تأمين التغذية الكهربائية وعدم تكرار ظاهرة العجز في قدرات التوليد وافتتاح مشروعات محطات الكهرباء العملاقة والتي قام بافتتاحها الرئيس عبد الفتاح السيسي عدد من مشروعات قطاع الكهرباء لتوليد الطاقة من المصادر الجديدة والمتجددة.

بالإضافة إلى وضع إستراتيجية لتحسين كفاءة محطات توليد الكهرباء والتحول إلى مرحلة أكثر استدامة وفقا لإستراتيجية رؤية مصر 2030 وأهم ملامحها تنويع مصادر إنتاج الكهرباء وتحديث إستراتيجية قطاع الطاقة حتى عام 2035 بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي وتم اعتمادها من المجلس الأعلى للطاقة.

وأكد وزير الكهرباء أن مصادر توليد الطاقة الكهربائية في مصر تتنوع بين الرياح بنسبة 14.4% وخلايا شمسية 21.3% ومراكز شمسية بنسبة 5.52% ومائي 1.98%، وتقليدي 57.3% .

ولفت إلى أنه في إطار مجابهة التطور في الأحمال يتم وضع خطة خمسية (2022-2027) ليتم إضافة محطات توليد جديدة منها محطة الضبعة النووية ومحطات الدورة المركبة بالأقصر ومحطات الضخ والتخزين بعتاقة.

وقال إن محطة الضبعة بها 4 مفاعلات بإجمالي قدرة 4800 ميجاوات، وهناك دراسة لمشاركة القطاع في توليد الطاقة المتجددة مثل مشروعات طاقة الرياح، لافتا إلى أنه إلى جانب المشروعات التي تقوم بتنفيذها الوزارة هناك مشروعات للقطاع الخاص.

وتناول الوزير خلال الجلسة الإنجازات التي تمت تحقيقها في توليد الكهرباء من محطات الطاقة الكهربائية ومحطات المحولات، مستعرضا مراكز التحكم في شبكة نقل الكهرباء، قائلا إنه تم إنشاء 6 مراكز للتحكم لتصل إلى الهدف الأساسي وهو أن تصبح مصر مركزا محوريا للربط الكهربائي بين ثلاث قارات( أوروبا وآسيا وإفريقيا) وكذلك خطوط الربط بين قبرص واليونان، وكذلك الربط مع السودان.

وأكد وزير الكهرباء خلال الجلسة أن الوزارة في طريقها للقضاء على مشاكل تحصيل الفواتير الناتجة عن تداخل العنصر البشري حيث يتم التوسع في تركيب العدادات مسبقة الدفع، مشيرا إلى أنه تم تركيب 6.6 مليون عداد حتى أكتوبر 2018، وهناك مشروع تجريبي لتركيب 250 ألف عداد ذكي بنطاق 6 شركات توزيع.

وأكد شاكر في نهاية الجلسة أن نسبة إتاحة الكهرباء في مصر وصلت إلى 100%، و”نوفر الكهرباء لمن يطلبها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق